رئيسيه المنتدى ال بيت رسول الله رد الشبهات عن رسول الله صحابه رسول الله صفحتنا على الفيس بوك
العودة   الدفاع عن الجناب المحمدي > الدفاع عن الجناب النبوي > الدفاع عن الذات الشريفة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-28-2011, 07:11 AM
الصورة الرمزية أبوهاشم الشريف
أبوهاشم الشريف أبوهاشم الشريف غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 45
افتراضي بشرية سيدنا رسول الله

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم 
بشرية سيدنا رسول الله
صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
لو لم تكن فيه آيات مبينة
لكان منظره ينبيك بالخبر
{ سيدنا عبد الله بن رواحة }
منزه عن شريك في محاسنه
فجوهر الحسن فيه غير منقسم
{الإمام البوصيرى}

(المقدمة)
سيدنا رسول الله
صلى الله عليه وآله وسلم
هو البشر .... الكامل
أو هو الكامل من البشر
هو أكمل البشر
حين قال القائل أن الخلق خلقوا من أجله
يظن ظان بفكر محدود , المعنى البدائي لهذه الجملة ويستنكر ذلك ....
بحجة أن الخلق خلقوا لعبادة الله تعالى
حيث يقول ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )
وهذه حقيقة .
لكن ... عندما يفكر المؤمن بعقل أوسع وفكر متعمق
يجد أن :
-الخالق تبارك وتعالى خلق آدم ليكون خليفة في الأرض
وعبادة الله جزء أساسي من هذه الخلافة .
-أكمل بني آدم هو سيدنا محمد
أفضل بني آدم هو سيدنا محمد
أتقى الخلق وأعرفهم بربه هو سينا محمد

ويتسع الفكر ليقول أن الله خلق الخلق ... خلق آدم... خلق البشر من أجل إظهار سيدنا محمد
الكامل .... الأفضل .... الأنقى
فبظهور هذه الذات المحمدية اكتملت الغاية من وجود آدم ....
لهذا كان هو صلى الله عليه وآله وسلم
من علامات القيامة
فبظهور ذاته الشريفة اكتمل ظهور الحق وسرى النور في الكائنات ودخل الناس في دين الله أفواجا
(اليوم أكملت لكم دينكم
وأتممت عليكم نعمتي
ورضيت لكم الإسلام دينا)
2- لهذا كانت الذات المحمدية , ذات كاملة , اكتمل فيها كل شئ , كل خصال الكمال البشرى , الخصال الضروري الجبرية والخصال المكتسبة .
حدث الانسجام بين الروح وبين الذات , وانمحى خط الشيطان من الذات , من أول وهله , وهو رضيع عند حليمة , فصارت ذاته صلى الله عليه وسلم ذات نورانية , انغمرت في الروح النورانية , فصار صلى الله عليه وسلم ظاهرا وباطنا , يقظة ومناما خلقا وخلقا , جبلة وطبعا , كما أحبه خالقه واصطفاه
وعلى أفضل قلب
وأنقى قلب
وأطهر قلب
وأفضل بشر
وهذا قال له سيدنا جبريل :-
( قلبت مشارق الدنيا ومغاربها
فلم أجد أفضل من محمد )
وفى هذه الصفحات :
تتمتع أبصارنا بالنظر إلى هذه الذات المحمدية ، وتقترب
منها...
لنرى أن سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم
هو
البشر الكامل
المصطفى
تمهيد
رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر
يعنى من أبناء آدم
يأكل ويشرب
ينام ويستيقظ
يسكن ويلبس
يتزوج النساء ويحزن ويضحك
له صورة وله عقل وله جوارح وحواس
له أخلاق ....
وحين ننظر إلى هذه الصفات والأخلاق , نجد أنها تختلف في رسول الله عن سائر البشر اختلافا تاما ....
كما سنرى في الصفحات التالية

- لكن ما سبب ذلك ؟
أنه – وكما يقول العلماء الربانيون – الامتزاج والتوافق بين الروح وبين ذات رسول الله صلى الله عليه وسلم , بحيث
لم يعد هناك تضاد بينهما كما في سائر العباد ، فالروح نور خالص من الله تعالى تنفخ في البشر وبها يصيرون خلقا آخر, والجسد من التراب يتصف بصفات التراب والإنسان خلق مجبول على الخير والشر وقد أفلح إن تزكى وقد خاب إن دساها , لكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد نزع منه خط الشيطان وعمره ثلاث سنوات , فلم يعد للشيطان عليه سبيل , نزع منه الشر , وامتلأ نورا وإيمانا وصارت الروح ممتزجة مع ذاته الشريفة امتزاجا كاملا , ومن هنا كانت جميع صفاته الشريفة , وأعضائه المنيرة تختلف عن ذوات البشر وصفاتهم
ليس لأنه من جنس آخر غير البشر , لكن لأنه
المصطفى ... المختار ... ليكون
حبيب الله
وصفى الله
ونجي الله
وفى الصفحات التالية نشاهد ذلك .




[/center][/center]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:12 AM.


noor nabi