رئيسيه المنتدى ال بيت رسول الله رد الشبهات عن رسول الله صحابه رسول الله صفحتنا على الفيس بوك
العودة   الدفاع عن الجناب المحمدي > الدفاع عن الجناب النبوي > الدفاع عن الذات الشريفة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-28-2011, 07:26 AM
الصورة الرمزية أبوهاشم الشريف
أبوهاشم الشريف أبوهاشم الشريف غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 45
افتراضي بشرية سيدنا رسول الله (5)

رابعا : فم رسول الله :
الفم يتضمن النطق والريق
وقد مدح ربنا تبارك وتعالى نطق وصوت رسول الله فقال : " وما ينطق عن الهوى " " لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي "
وقد عصم الله لسان سيدنا محمد وحفظه من كل ما يتنافى والوحي ,
وفى الحديث : " كان إذا تكلم رؤى كالنور يخرج من بين ثناياه
[ الطبراني – الأوسط ]
وفى مجمع الزوائد عن سيدنا أبو قرصافه :
" بايعنا النبي صلى الله عليه وسلم أنا وأمي وخالتي , فلما رجعنا قالت لي أمي وخالتي يا نبي والله ما رأينا مثل هذا الرجل أحسن وجها ولا أنقى ثوبا ولا ألين كلاما ورأينا كالنور يخرج من فيه .
وفى مستدرك الحاكم عن عمرو بن شعيب عن أبيه ,عن جده قلت يا رسول الله أتأذن لي فأكتب ما أسمعه منك ؟
قال : نعم
قلت : في الرضا والغضب قال : نعم فإنه لا ينبغي أن أقول في الرضا والغضب إلا حقا .
وفى مستدرك الحاكم عن عمرو بن العاص :
كنت اكتب كل شئ سمعته عن رسول الله وأريد حفظه فنهتني قريش وقالت تكتب كل شئ تسمعه منه وهو بشر يتكلم في الرضا والغضب . قال فأمسكت , وذكرت ذلك لرسول الله فقال:
" اكتب فوالذى نفسي بيده ما خرج منه إلا حقا " وأشار إلى فيه
• ونجد أن صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم اخترق مسافات الزمان والمكان .
ففي مجمع الزوائد عن البراء بن عازب : " خطبنا رسول الله حتى أسمع العواتق في خدورهن "
وفى مجمع الزوائد :
كان يخطب على المنبر فقال للناس : اجلسوا . فسمعه عبد الله بن رواحه وهو في بنى غنم
" خطبنا رسول الله بمنى ففتح الله أسماعنا حتى كنا لنسمع ما يقول ونحن في منازلنا "
وفى مسند أحمد عن السيدة أم هانئ :
" كنت أسمع قراءة النبي في جوف الليل وأنا على عريش هذا وهو عند الكعبة "
وفى سنن الترمذي وفتح الباري :
" ما بعث الله نبيا إلا حسن الوجه حسن صوتا وكان نبيكم أحسنهم وجها وأحسنهم صوتا "
• أما ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو شفاء للأمراض وغذاء للأجساد , شفاء للأمراض الظاهرة والباطنة وغذاء للجسد يغنى عن الطعام ذلك عند الحديث على فضلاته الشريفة .
هكذا أخي المؤمن رأيت فم رسول الله ، انه فم بشر لكنها البشرية الربانية الكاملة .
خامسا : نوم رسول الله :
• النوم من مستلزمات البشرية , وجميع الكائنات الحية تنام والحق تبارك وتعالى هو الذي لا تأخذه سنة ولا نوم , وحين ينام الآدمي , ينتقل إلى حال آخر , قريب من حال البرزخ , فالنوم هو الموتة الصغرى , تسرح فيه روحه إلى عوالم شتى , ويعيش في عالم الأحلام والرؤى والأوهام .
فماذا كان نوم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
1- إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تنام عيناه ولا ينام قلبه . وهذا جاء في أحاديث كثيرة أخرجها الشيخان عن أنس وعن السيدة عائشة وأبو نعيم عن أبى هريرة وعن جابر , أخرجه الحاكم عن أنس وأحمد في مسنده
2- وعن جابر بن عبد الله في صحيح البخاري :-
" جاءت الملائكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم "
-وفى صحيح البخاري عن السيدة عائشة " أول ما بدئ به رسول الله من الوحي الرؤيا الصادقة , فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح "
• من من البشر تنام عيناه ولا ينام قلبه ؟ غير الأنبياء
من من البشر تنزل عليه الملائكة وهو نائم غير سيدنا محمد وسيدنا إبراهيم عليهم الصلاة والسلام .
ونستنتج من ذلك أن سيدنا محمد كان النوم لا ينقض وضوءه .
وهكذا كان نوم رسول الله
وهذه صفات بشرية رسول الله .

سادسا : قدمه صلى الله عليه وسلم
قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم هي قدم المصطفى :
• تمشى فتطوى لها الأرض .
• تعلم في الصخر ولا يظهر أثرها في الرمل .
• تعتلى عرش الرحمن بنعلها الشريف .
ففي سنن الترمذي عن أبى هريرة :
" ما رأيت أحدا أسرع في مشيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما الأرض تطوى له , إنا لنجهد أنفسنا وانه لغير مكترث "
وفى الجامع الصغير للسيوطى : " كان إذا مشى أسرع حتى يهرول الرجل من وراءه فلا يدركه "
وفى طبقات ابن سعد عن أبى هريرة : " كنت مع رسول الله في جنازة فكنت إذا مشيت سبقني فالتفت إلى رجل في جنبي فقلت : تطوى له الأرض وخليل الله إبراهيم .
وأخرج أيضا عن يزيد بن مرثد : كان النبي إذا مشى أسرع حتى يهرول الرجل وراءه فلا يدركه "
- أما تعليم قدمه في الصخر وعدم تعليمه في الرمل فقد أكد على ذلك علماء الأمة مثل الملا على القارئ في شر الشفا والحافظ السيوطى في الخصائص الكبرى والإمام القسطلانى في المواهب اللدنية وبرهان الدين الحلبي في السيرة الحلبية والشيخ النبهاني في حجة الله على العالمين .
• أما اعتلاؤه صلى الله عليه وسلم عرش الرحمن فقد أيده الكثير من العلماء والصوفية رفعه بعضهم والذي نؤمن به هو ارتقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج بعدما انتهى إلى سدرة المنتهى حتى وصل إلى العرش وزج به إلى الأنوار .
• أما طول رسول الله فقد أخرج البيهقى وابن عساكر وابن أبى خيثمة في تاريخه عن السيدة عائشة : " لم يكن رسول الله بالطويل البائن ولا بالقصير المتردد وكان ينسب إلى الربعة إذا مشى وحده , ولم يكن على حال يماشيه أحد من الناس ينسب إلى الطول إلا طاله رسول الله ولربما الطويلان اكتنفه الرجلان فيطولهما فإذا فارقاه نسب رسول الله إلى الربعة "
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:13 AM.


noor nabi